مقال مترجم..

سلاح إسرائيل السري: 800 قناة على وسائل التواصل الاجتماعي

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 01:48 مساءً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

فيلسي فريدسون- جورزليم بوست


يرجع الفضل في تحسن العلاقات مع العالم العربي وتحقيق التقدم على الصعيد العالمي الى وسائل التواصل الاجتماعي.


"لقد ولدت ونشأت في طهران، لقد درسنا في وتعلمنا عبارات مثل" الموت لإسرائيل"، " الموت لأمريكا". لقد كنا محاصرين في إيران لأكثر من 8 سنوات نحاول الهروب، اليوم أنا أتعامل مع ملايين الإيرانيين نيابة عن الحكومة الإسرائيلية، أنا حقا لا أستطيع التعبير عن مدى السعادة والرضا التي أشعر بها".


شارونا افيجنساز هي واحدة من أهم الدبلوماسيين الإسرائيليين في الوقت الراهن، فعلى الرغم أنها لم تعين كسفيرة، قنصل أو حتى كملحقة دبلوماسية إلا أنها تشرف على ربط الدولة اليهودية بالشعب الإيراني باعتبارها رئيسة القسم الفارسي الرقمي في وزارة الخارجية.


ذكرت افيجنساز لصحيفة media line " أننا نتعامل مع كيان وأمة معادية، حيث إن منصاتنا هي الطريقة الوحيدة التي يمكن تقديمها للتواصل مع الشعب الإيراني وبناء العلاقات مع الناس.


تعتبر شارونا جزء من فريق شبابي فعال بالإضافة إلى مجموعة من خبراء وسائل التواصل الاجتماعي يديرون المنصات على مر السنوات الأخيرة في وزارة الخارجية الإسرائيلية في القدس، مسلحين فقط بالحواسيب، اتصال انترنت وإحساس وطني قومي إلى جانب إجادة اللغة الفارسية والعربية بطلاقة تمكنوا من أحداث تغيير في مظهر وشكل الدبلوماسية الرقمية خلال بضع سنوات فقط.


إنهم يعملون بجد في الظل، حيث سلط الضوء عليهم خلال الأسابيع الأخيرة في ظل الإشارة لاتفاقية ابراهام الموقعة مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين.


إن الاتفاق الإسرائيلي لتطبيع العلاقات مع دول الخليج ساهم في تسليط الضوء على الذراع الدبلوماسي الإسرائيلي المختص بشؤون العرب بالإضافة إلى الفرق الرقمية التي أصبحت ضرورة ملحة في الوقت الحاضر.


علقت يفتاح كيرل التي ترأس القسم الرقمي قائلة" لقد كنا الرائدين في هذا المجال، تعتبر إسرائيل واحدة من أول البلدان التي قامت بفتح القنوات الرقمية واليوم نحن من أكبر المشغلين لتلك القنوات على مستوى العالم".


لقد بدأنا بصفحة فيسبوك واحدة باللغة العربية في يناير 2011، ومنذ ذلك الحين ارتفعت وتيرة انتشار الفرق الرقمية الدبلوماسية على نجو ثابت على صعيد الحجم والبحث.


إن الفرق الرقمية الإسرائيلية تنتشر على 5 منصات أساسية (فيسبوك، تويتر، انستجرام، يوتيوب والتلجرام) بالإضافة الى تطبيقات أخرى مثل التيك توك.


لقد كانت وزارة الخارجية الإسرائيلية أول وزارة تعمل على عدة منصات حيث شملت أنشطتها أكثر من 800 قناة و50 لغة بمحصلة متابعين تبلغ 10 مليون متابع.


حيث يتضمن ذلك أكثر من 250 قناة رسمية في السفارات والقنصليات المختلفة و250 حسابا إلكترونيا للدبلوماسيين الإسرائيليين والعديد من المواقع الإلكترونية على الشبكة.


في كل شهر تتمكن الفرق الرقمية من الوصول إلى حوالي 200 مليون شخص، في إيران وحدها بلغت عدد المشاهدات على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي حوالي 5.5 مليون مشاهدة كل أسبوع، بينما على منصة الإنستجرام فقد وصف بالنجاح الباهر حيث بلغ عدد الأشخاص الذين تمكنت الفرق الرقمية من الوصول إليهم حوالي 3.5 مليون شخص كل أسبوع، إذ تعتبر منصة الإنستجرام واحدة من المنصات القلائل التي لم يتم إغلاقها من قبل النظام الإيراني.


يحتوي المكتب الرقمي العربي في الجيش الإسرائيلي على صفحات في الدول التي تحظى بعلاقة جيدة مع إسرائيل مثل الأردن ومصر بالإضافة إلى الدول العدائية.


في الواقع، تختلف ردة الفعل من دولة إلى أخرى كما هو الحال في إيران، المغرب، العراق ولبنان، ولكن الملفت للانتباه أن المواطنين في الدول التي لا تعترف بإسرائيل يتفاعلون مع المحتوى بشكل إيجابي أكثر من الدول الأخرى.


آلاف طلبات اللجوء تقدم كل يوم


تتلقى الفرق الرقمية يوميا آلاف طلبات اللجوء إلى إسرائيل، إذ يعلق البعض منهم على الصفحات الالكترونية متسائلا "كيف يمكنني الهجرة إلى إسرائيل، هل يكفي أن أجلب جواز السفر الإيراني الخاص بي، لقد سجنت لدواعٍ سياسية وقد أفرج عني للتو، هل بإمكانكم مساعدتي للهروب"، هذا كان تعليق أحد المواطنين الإيرانيين.


بالإضافة إلى عدد من الرياضيين الإيرانيين تساءلوا عن كيفية طلب اللجوء.


في حين أن ردود الفعل عبر الإنترنت على الجهود الرقمية لإسرائيل أصبحت أكثر إيجابية بشكل مطرد، فقد حدث تغيير مفاجئ في الأشهر القليلة الماضية بعد الإعلان عن اتفاقيات ابراهام.


في الواقع، يمكن أن يحصل المنشور المتوسط على 1000 أو 2000 إعجاب، لكن منشوراتنا حول اتفاقيات السلام تتجاوز ذلك تمامًا، حيث وصلت في وقت ما إلى 40.000-50.000 إعجاب على الانستجرام."


تغيير آخر مؤخرًا هو استعداد قادة الرأي وشخصيات وسائل التواصل الاجتماعي المعروفة في هذه البلدان لترديد محتوى الوزارة ومشاركته.


بالإضافة إلى استعداد قادة الرأي وشخصيات وسائل التواصل الاجتماعي المعروفة في هذه البلدان لترديد محتوى الوزارة ومشاركته.


لقد رأينا هذا منذ فترة طويلة قبل اتفاقيات السلام مع الإمارات والبحرين، في الإمارات، على سبيل المثال، لقد رأينا أشخاصًا مقربين جدًا من ولي العهد يشاركوننا محتوانا، لقد كان هذا الامر في السابق مستحيلا، اما الان فقد أصبح ممكنا.


لم يضيع تأثير الفريق الرقمي على وسائل الإعلام العربية التقليدية، التي أُجبرت على تغطية بعض المحتوى الأكثر انتشارًا، بما في ذلك فيديو الوزارة الذي يُظهر الإسرائيليين يناقشون دول الشرق الأوسط التي يرغبون في زيارتها، لقد حصل المقطع منذ ذلك الحين على 20 مليون مشاهدة.


إن ارتكاب الأخطاء أمر لا مفر منه؛ يجب أن نعرف كيفية تقليلها والتحكم في الضرر، لكن إذا لم نرتكب أي أخطاء، فربما يرجع ذلك إلى أننا لم ندفع الظرف بعيدًا بما فيه الكفاية.


فإلى جانب المبادرات المتعددة الأطراف والاعتبارات المهنية ومصالح الأمن القومي، يقول المسؤولون الذين يديرون الذراع الدبلوماسي الإسرائيلي إنهم مدفوعون بمهمة أعلى، إن هدفنا هو إقامة حوار مباشر مع الشعوب في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

x