الموساد يساعد منشق عن النظام السوري في اللجوء للنمسا

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 02:41 مساءً بتوقيت القدس

جيفارا الحسيني - عكا للشؤون الاسرائيلية

كشفت صحيفة "التليغراف" البريطانية في تحقيق لها نشرته، اليوم الإثنين، أن "موساد" الإسرائيلي ساعدت الجنرال المنشق عن النظام السوري خالد الحلبي في الهروب إلى النمسا بعدما رفضت فرنسا منحه حق اللجوء.

 

والحلبي الذي شغل منصب رئيس مخابرات أمن الدولة في النظام السوري في مدينة الرقة بين عامي 2009 و2013، يواجه تهمًا بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

 

وأشار التحقيق إلى أن شكوى جنائية أرسلتها دول غربية إلى المدعي العام في العاصمة الفرنسية باريس، تتهم الحلبي بتعريض معتقلين للقتل والتعذيب والاعتداء الجنسي خلال السنوات التي عمل فيها حلبي في منصبه في مدينة الرقة. وهي اتهامات يرفضها الحلبي.

 

وأوضح التحقيق أن الحلبي انشق عن النظام السوري عام 2013، وتمكن من مغادرة سوريا سرًا والسفر إلى تركيا ثم إلى فرنسا في عام 2014، بمساعدة "وكالة التجسس الفرنسية".

 

وقال مصدر قضائي فرنسي رفيع المستوى لـ "التلغراف": "إن الموساد ساعد الحلبي على الوصول إلى النمسا بعد رفض فرنسا منحه حق اللجوء على أراضيها بسبب مخاوف من ضلوعه بارتكاب جرائم حرب، وهناك تمت مساعدته لبدء حياة جديدة".

 

وأضاف المصدر القضائي أن وكلاء استخبارات إسرائيليين وغربيين نقلوه من فرنسا إلى النمسا، حيث حصل على حق اللجوء بعد اتصالات بين الموساد وبين الاستخبارات الداخلية الفرنسية، عام 2015. ومن غير الواضح لماذا حصل على مساعدة الموساد. وأفادت تقارير صحافية أن الحلبي يقيم في شقة مكوّنة من 4 غرف، في فيينا.

x