مقال: لهذا السبب.. لن تكون باكستان قريبة من التطبيع مع إسرائيل

الأربعاء 20 يناير 2021 - 02:58 مساءً بتوقيت القدس

عمار ياسر - عكا للشؤون الاسرائيلية

صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية - بقلم: البروفيسور إفرايم عنبار:

 

حققت اتفاقيات التطبيع، السلامَ بين إسرائيل والبحرين والإمارات، كذلك تستعد السودان والمغرب أيضًا لتطوير علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

 

ولا تزال لعبة التخمين جارية بالنسبة لأي دولة عربية أو إسلامية ستكون التالية للاعتراف بإسرائيل، وكثيرًا ما يَرِد ذكر باكستان في هذا الصدد، وتكهنت وسائل الإعلام الباكستانية حول ذلك أيضًا.

 

لكن من غير المرجح تحقيق السلام بين باكستان وإسرائيل على المدى القريب، بسبب القيود الداخلية الباكستانية وتوجه السياسة الخارجية لإسلام أباد.

 

الجدل العام في باكستان حول التقارب بين إسرائيل وباكستان ليس ظاهرة جديدة، ولم يعد من المحرمات الدعوة إلى تطبيع العلاقات بين البلدين، حيث دعا زعيم باكستان الجنرال برويز مشرف، في عام 2003، علنًا إلى تحسين العلاقات مع إسرائيل.

 

وفي سبتمبر 2005 التقى وزير الخارجية الباكستاني خورشيد كسيري بنظيره الإسرائيلي سيلفان شالوم في إسطنبول – وهو لقاء علني نادر – لكنه فشل في تحسين العلاقات بين البلدين.

 

وكانت هناك اجتماعات سرية أخرى بين قادة البلدين. وهناك صحفيون وحتى زعماء دينيون تحدثوا علنًا عن حاجة باكستان للانفتاح على إسرائيل.

 

وهناك أمرٌ واضحٌ بنفس القدر، وهو المعارضة الكبيرة للتقارب مع إسرائيل، لا سيما بين مختلف الدوائر الإسلامية التي لها وزن سياسي كبير.

 

علاوة على ذلك، تنتشر الإدانات المُعادية للساميّة في باكستان. وبحسب استطلاع للرأي أُجري عام 2019، فإن 74٪ من الباكستانيين لديهم آراء غير مواتية لليهود.

 

يتطلب الموقف الحكومي الرسمي تسوية عادلة للقضية الفلسطينية قبل النظر في تغيير السياسة تجاه إسرائيل.

 

في الآونة الأخيرة، اعترف رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بمقاومة الضغوط من الولايات المتحدة، ودولة أخرى غير معروفة - يُعتقد أنها السعودية – لإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

 

ومع ذلك، لا يزال من غير الواضح ما إذا كان بإمكان النخبة السياسية الباكستانية مُحاكاة مصر والأردن ودول الخليج في فصل القضية الفلسطينية عن الفوائد المحتملة لبناء العلاقات مع إسرائيل. النتيجة الطبيعية المجهولة هي قدرة العناصر الأكثر براغماتية من النخبة السياسية الباكستانية على التصرف ضد المشاعر الشعبية.

 

إن باكستان لم تُحقق فائدة حقيقية من عداوتها لإسرائيل. لم تدعم الدول العربية باكستان حقًّا في قضية كشمير.

 

من خلال مقاطعة إسرائيل، تفقد باكستان الخبرة الإسرائيلية التي تشتد الحاجة إليها في الزراعة والاتصالات وإدارة المياه والخدمات الطبية والتكنولوجيا العالية.

 

كما يمكن أن تفتح العلاقة مع إسرائيل الأبواب في واشنطن، حيث تتزايد الشكوك حول باكستان بسبب تعاونها مع الصين والإسلاميين.

 

يجب ألا تتوهم باكستان أن إسرائيل ستتخلى عما أسماه ناريندرا مودي "شراكة استراتيجية" بين الهند وإسرائيل. تتضمن العلاقة بين الهند وإسرائيل التنسيق الاستراتيجي، والتعاون ضد "الإرهاب"، ونقل التكنولوجيا العسكرية، والإنتاج المشترك للأسلحة ومبيعات الأسلحة.

 

علاوة على ذلك، تُعد الهند سوقًا ضخمة ومربحة لمجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات الإسرائيلية. الهند هي أيضًا قوة عالمية صاعدة، من منظور السياسة الواقعية، أهم بكثير من جارتها الغربية.

 

أخيرًا، بالنسبة لإسرائيل، فإن البديل عن الوزن الاقتصادي والاستراتيجي للهند هو الصين. تقتصر تفاعلات الصين مع إسرائيل بشكل صارم على المجال الاقتصادي بسبب المخاوف الأمريكية بشأن نقل التكنولوجيا العسكرية أو التكنولوجيا ذات الاستخدام المزدوج إلى منافستها العالمية.

 

المناقشات المتكررة في باكستان حول العلاقات مع إسرائيل لا تُتابع باهتمام سوى مجتمع السياسة الخارجية الإسرائيلية الضيق. معظم الإسرائيليين لا يعرفون الكثير عن باكستان. بشكل عام، ترتبط صورتها "بالإرهابيين" الذين هاجموا، من بين أمور أخرى، أهدافًا يهودية في الهند في عام 2008.

 

حقيقة أن أسامة بن لادن وجد ملجأ في باكستان عززت هذه الصورة. يتعاطف عدد متزايد من الإسرائيليين، تجاه الهند، التي يُنظر إليها على أنها أكبر ديمقراطية تُظهر التسامح تجاه اليهود.

 

ومع ذلك، فإن إسرائيل سترحب من حيث المبدأ بأي نهج من قبل دولة إسلامية مهمة مثل باكستان. تسعى إسرائيل دائمًا إلى توسيع الاعتراف والشرعية الدوليين.

 

كما أن لإسرائيل مصلحة في إضعاف البُعد الديني للصراع العرقي والديني الإسرائيلي الفلسطيني. على عكس الغرب الأكثر علمانية، فالإسرائيليون يفهمون أهمية الأمور الدينية في السياسة.

 

كما تُقدّر إسرائيل علاقاتها الجيدة مع الدول الإسلامية في القوقاز وآسيا الوسطى. ويتوقع الإسرائيليون من الدول الإسلامية ألا تربط الخلافات بشأن التقدم في القضية الفلسطينية بقرارات إقامة علاقات ثنائية مع إسرائيل.

 

لسوء الحظ، لا تُبشر السياسة الدولية بالخير فيما يتعلق بتحسن قريب المدى في العلاقات بين إسرائيل وباكستان. حيث تقترب باكستان من إيران التي تسعى قيادتها إلى تدمير إسرائيل.

 

كانت علاقة باكستان مع تركيا - "التي تحكمها نسخة تركية من جماعة الإخوان المسلمين" – وثيقة بشكل تقليدي، وتنظر إسرائيل إلى سياسات تركيا "العدوانية" بما في ذلك إرسال المقاتلين إلى كشمير، على أنها تحدٍ أمني متزايد.

 

كما تحدت باكستان القيادة السعودية في العالم الإسلامي، بينما تقترب الرياض من إسرائيل ولعبت دورًا داعمًا مهمًا في الجهود الدبلوماسية الأمريكية لتوسيع اتفاقيات التطبيع.

 

علاوة على ذلك، فإن روابط باكستان بالصين ودورها في الانتشار النووي وموقفها الغامض تجاه "المتطرفين الإسلاميين" تجعل من باكستان شريكًا غير مُحبب في واشنطن، وهي بالطبع الحليف الأهم لإسرائيل.

 

ومما أثار استياء الولايات المتحدة الأمريكية، هو أن باكستان فشلت أيضًا في الامتثال لإرشادات مجموعة العمل المالي ، وهي مؤسسة مالية دولية لمكافحة غسيل الأموال ومكافحة الإرهاب.

باختصار، سياسة باكستان الخارجية الحالية تجعلها شريكًا غير جذاب بالنسبة لإسرائيل.

 

بالنظر إلى الحقائق المحلية في باكستان وتوجه السياسة الخارجية لها، فمن المرجح أن تظل الشائعات العرضية عن انفراج في العلاقات بين إسرائيل وباكستان مُجرد شائعات لا أساس لها.

x