توقعات بأن يصل ذروته في عام 2021

ارتفاع الدين العام من الناتج المحلي الإجمالي في إسرائيل

الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:24 صباحاً بتوقيت القدس

حسين جبارين - عكا للشؤون الاسرائيلية

موقع: يديعوت 

الكاتب: جاد ليئور 

ارتفاع كبير سجل في عام الكورونا 2020 في الدين الحكومي لإسرائيل وفي الدين العام، ويتضمن ديون السلطات المحلية. إعطاء القروض بنطاق كبير بسبب نفقات الحكومة لمحاربة الكورونا ومساعدة المرافق الاقتصادية مما أدى بذلك لأول مرة منذ 11 عام لارتفاع ملحوظ في الدين وهذا الارتفاع متوقع أن يستمر في عام 2021.

 

من البيانات التي نشرها اليوم الخميس المحاسب العام في وزارة المالية (يهيلي روتنبرغ) أظهر أن معدل الدين العام من الناتج قفز في السنة الماضية وبمعدل منخفض نسبيا من 60% في عام 2019 ولـ 73.1%. معدل الدين الحكومي ارتفع عن معدل الحضيض المذكور أعلاه نسبياً في عام 2019 نسبة لدول عديدة من العالم 58.5% بمعدل من 71.1%.

 

ومع ذلك فإن إسرائيل ما زالت تتواجد في وضع ممتاز نسبة لدول اقتصادية عظمى وعلى رأسها اليابان والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وبالمتوسط على جميع دول كتلة اليورو في الاتحاد الأوروبي.

 

وبحسب التقديرات فإن دين حكومة إسرائيل متوقع أن يقترب في سنوات 2021- و2022 لحوالي 80% وبعد أن انخفض من حوالي معدل مرتفع وذلك من مطلع القرن.

 

جدير بالإشارة أنه في عام 1991 أثناء التوقيع على اتفاق (مستريخت) كان معدل الدين الذي شكل شروط الانضمام للاتحاد الأوروبي 60% وأقل.

 

إسرائيل انخفضت منذ عام 2017 لأول مرة لتحت هذا المعدل ولكن الآن كما ذكرنا قفزت الديون بسبب الأزمة الاقتصادية الصعبة في عام الكورونا.   

 

حسب أقوال المحاسب العام فإن نسبة الدين للناتج في إسرائيل ارتفعت في العام السابق بحوالي 13% كنتيجة من الزيادة الكبيرة في أنشطة الحكومة وبعجز لضرورة مواجهة أزمة الكورونا. هذا الارتفاع جاء بعد عقد انخفض فيه هذا المعدل بصورة تدريجية بحوالي 11% تراكميا ووصل في عام 2019 لمستوى من حوالي 60%.

x