تفاصيل جديدة لضابط المخابرات المُتوفى في السجن خلال التصعيد

الإثنين 07 يونيو 2021 - 10:27 مساءً بتوقيت القدس

سوزان حنا - عكا للشؤون الاسرائيلية

كشف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي مساء اليوم الإثنين، النقاب عن تفاصيل جديدة تتعلق بقضية ضابط المخابرات الذي توفى في السجن خلال المعركة الأخيرة مع غزة.

 

ووفقاً للمتحدث باسم الجيش، فُتح التحقيق بعد ورود معلومات عن انتهاك خطير لأمن الدولة من قبل الضابط. 

 

وأوضح المتحدث أن التحقيق الذي أجري في هذا الموضوع أثار الشكوك في أن الضابط الذي خدم في الوحدة التكنولوجية في "أمان"، قام عن وعي بعدد من الإجراءات التي أضرت بأمن الدولة بشدة. 

 

وكشف التحقيق أن الضابط تصرف بشكل مستقل لدوافع شخصية وليس لدوافع أيديولوجية أو قومية أو اقتصادية، ولم يتم تفعيل الضابط من قبل مصدر أجنبي ولم يكن على اتصال بعناصر معادية. 

 

وأكد المتحدث أنه في نهاية التحقيق وبعد فحص نتائجه، تم تقديم لائحة اتهام ضد الضابط بزعم مخالفات أمنية خطيرة. 

 

على إثر ذلك تم اعتقال الضابط من قبل المحكمة أثناء استجوابه، بعد تقديم لائحة الاتهام، كما مددت المحكمة احتجاز الضابط حتى نهاية الإجراءات القانونية، بموافقته وموافقته موكيله.

 

وأشار المتحدث باسم الجيش أنه وفي الليلة بين 17-16 مايو 2021 ، كان الضابط في قاعدة الاحتجاز العسكرية في حالة طبية خطيرة في زنزانة، ونقل الى  المستشفى، ليعلن عن وفاته بعدها بوقت قصير.

x