على ماذا إتفق نتنياهو مع هيرتسوغ في مفاوضات الإنضمام للحكومة؟

الأحد 07 أغسطس 2016 - 07:31 مساءً بتوقيت القدس

Admin -

عكا للشؤون الإسرائيلية

كشفت صحيفة "معاريف" اليوم الأحد تفاصيل المفاوضات التي إستمرت لما يقارب السنتين بين حزب "الليكود" والمعسكر الصهيوني لضم الأخير للحكومة الاسرائيلية .

وقد عقدت عديد الجولات في هذه المفاوضات والتي كان يرأسها رئيس وزراء "إسرائيل" نتنياهو مع زعيم المعسكر الصهيوني يتسحاق هيرتسوغ، وقد طرح هيرتسوغ في البداية الإنضمام للحكومة الاسرائيلية بديلا لحزب "البيت اليهودي" بزعامة نفتالي بينت، ولكن نتنياهو رفض هذا المقترح بشكل قاطع رافضا التخلي عن بينت ليس حبا فيه، ولكن لقطعه التزام قبل الإنتخابات بأن يكون بينت شريكه الأساسي في الائتلاف الحكومي وكذلك لتخوفه إنضمام بينت الى ليبرمان وتشكيل جسم معارض للحكومة .

وأشار الصحفي الإسرائيلي بن كسبيت وفقا للوثيقة التي حصل عليها بأن هذه المفاوضات كانت تخبو في بعض الأحيان وترتفع وتيرتها، وقد وصلت لمرحلة مهمة كادت تفضي بالاتفاق على إنضمام المعسكر الصهيوني الى الحكومة برئاسة نتنياهو، وكانت هذه المرحلة التي سبقت الإتفاق مع ليبرمان بالإنضمام للحكومة وتسلمه وزارة الجيش بقليل .

وشملت المفاوضات قضايا سياسية وتفاصيل داخلية إسرائيلية مختلفة، وأبرز ما إتفق عليه نتنياهو مع هيرتسوغ في هذه المفاوضات منح هيرتسوغ فيتو على كل ما يتعلق بموضوع المستوطنات في الضفة الغربية، وقد منحه الحق في الإعتراض على العديد من التفاصيل المتعلقة بالإستيطان ومصادرة الاراضي في الضفة الغربية، كذلك اتفق الجانبان على التعامل الإيجابي مع المبادرة العربية للسلام والالتزام الواضح بحل الدولتين مع الجانب الفلسطيني .

وفيما يتعلق بالحقائب الوزارية فقد وافق نتنياهو على منح المعسكر الصهيوني وزارة الخارجية فورا ووزارة الجيش منتصف عام 2017، كذلك وزارة الاقتصاد ووزارة الزراعة وبما مجموعة 9 وزارات و5 نواب وزراء وكذلك رئاسة لجان الخارجية والأمن والاقتصاد والإستيعاب في الكنيست الإسرائيلي، وهنا برزت العديد من المشاكل في المفاوضات حول الحقائب الوزارية، فقد طالب المعسكر الصهيوني بوزارة الإعلام وكان رد نتنياهو قطعي برفض ذلك قائلا "لا يمكنني التنازل لكم عن هذه الوزارة، يمكنكم أخذ رئاسة الوزراء على ان أتنازل عن الإعلام لكم"، فرد أحد المشاركين من المعسكر الصهيوني على نتنياهو بالقول "حسنا يمكننا ان نأخذ رئاسة الوزراء"، وهنا تملص نتنياهو من هذا النقاش وانتقل لموضوع أخر دون الرد .

وكشف بن كسبيت أيضا عن موقف نتنياهو من عضو الكنيست تسيفي ليفني ورفضه منحها أي حقيبة وزارية، ولم يخجل من القول بأنها "خائنة" مذكرا بمواقفها في حكومته عام 2013 معتبرا بأنها "الخائنة" الأولى، وكذلك طلب منحه الفيتو على وزارة الاقتصاد والتي كانت شلي يحمفوتش سوف تتسلمها، وهذا الطلب مرتبط ببعض التوجهات التي سبق واعلنت عنها شيلي يحمفوتش .

وأشار الصحفي الى أن طاقم المفاوضات للمعسكر الصهيوني في أكثر من مناسبة عبر عن موقف صريح أمام زعيم المعسكر هيرتسوغ بأنه لا يمكن التوصل الى إتفاق مع نتنياهو، مشيرين بأن نتنياهو يمارس التضليل والكذب ولن يلتزم بأي شيء يجري الإتفاق عليه في المفاوضات، وكانت تشهد بعض جلسات المفاوضات حده كبيرة خاصة من قبل أعضاء في المعسكر الصهيوني الذين هاجموا نتنياهو بشكل مباشر .

x