وزير إسرائيلي سابق: "الإسرائيليون" سيزورون السعودية بجوازاتهم قريبا جداً

الأحد 07 أغسطس 2016 - 07:27 مساءً بتوقيت القدس

Admin -

عكا للشؤون الإسرائيلية

صرح وزير إسرائيلي سابق شارك في اللقاء مع الوفد السعودي برئاسة الجنرال أنور عشقي، أن التسوية بين "إسرائيل" والسعودية باتت قريبة، وإن إسرائيليين سيكونون قادرين على السفر الى الدولة الخليجية في وقت أقرب بكثير مما كان يحلم به.

وقال الوزير الاسرائيلي السابق في الشؤون الاجتماعية مايكل ملكيور، في تصريح صحافي عبر الهاتف أدلى به مؤخرا باستضافة "مركز الدراسات والإتصالات بين إسرائيل وبريطانيا" ان اليوم الذي يستطيع فيه الإسرائيليون زيارة السعودية :" في جوازاتهم سيكون ان شاء الله (قالها بالعربية)، سيحدث قريبا جدا".

وقال ملكيور إنه ركز خلال لقائه مع الوفد السعودي على المشاكل الدينية ذات الصلة مع المشاكل الديبلوماسية بين البلدين.

قال ملكيور الذي يشغل حاليا منصب الحاخام الرئيسي للنرويج: "ان السلام الديني هو طريقة لإستخدام لغة أخرى غير اللغة العلمانية لخطة السلام العربية...السلام الديني هو وسيلة لضم رجال دين لا يشكلون حاليا جزءاً فعالاً من هذا التفكير".

وفي رده على سؤال بشأن المملكة العربية السعودية, قال: "نحن نحاول المضي قدما مع الجانب الإيجابي من هذا. اليوم هناك جزء كبير من العالم السني-وأيضا العالم الشيعي-الذين يريدون أن يكونوا جزءا من هذا العالم. المملكة العربية السعودية تستثمر الكثير لحث إسرائيل على تبني خطة السلام العربية، على الأقل كأساس للمفاوضات".

وأشار ملكيور الى أن اللقاء السعودي-الإسرائيلي الشهر الماضي واجه إدانة من إيران وحزب الله، لكن "العالم العربي السني لم يدين ذلك".

وقال ملكيور بإستثناء إدانة الجبهة الديموقراطية للسلام التي إعتبرت اللقاء جزء من تطبيع علاقات التعاون بين السعودية و"إسرائيل" ضد ايران وسوريا وحركات المقاومة في المنطقة فقد أدانته حركة حماس.

وإعتبر ملكيور أنه حتى إدانه حماس كانت لينة جدا :"هم قالوا إن اللقاء لم يكن بالتوقيت المناسب، لكنهم لم يدينوه فعليا". وقال إن إعتبار زعيم حزب الله حسن نصر الله الذي إنتقد اللقاء بشده وإعتبره التفافا على القضية الفلسطينية، سخافة مطلقة، وقال إن "الاجتماع عقد في مكاتب أحد الشخصيات البارزة في السلطة الفلسطينية والغرض الأساسي منه هو مناقشة كيف يمكن لمبادرة السلام العربية أن تكون جزءا من المفاوضات ، وتحقيق السلام بين إسرائيل وفلسطين كجزء من الحزمة".

x