لواء النار المدفعي يجري مناورته التدريبية الأولى

الإثنين 27 أغسطس 2018 - 06:14 مساءً بتوقيت القدس

عمر حامد -

عمر حامد ـ عكا للشؤون الإسرائيلية

أجرى لواء النار المدفعي بالجيش الإسرائيلي، خلال الأسابيع الأخيرة الماضية تدريبه الأول في هضبة الجولان، وذلك في إطار المناورة التدريبية الواسعة التي نفذتها الفرقة 36 التابعة لقيادة المنطقة الشمالية.

ووفقا لموقع يديعوت، فإن الحديث يدور عن لواء مدفعي جديد تم تشكيله خلال العام الماضي، من خلال تحول فوج جولان المدفعي 282 إلى لواء مدفعي أطلق عليه لواء النار، حيث أن ما يميز هذا اللواء عن باقي وحدات المدفعية في أن مهامه العملياتية لا تقتصر فقط على إسناد القوات المناورة من المشاة والدبابات في  عمق أراضي العدو، بل يقوم اللواء بتنفيذ مهمات هجومية مستقلة من عمق أراضي العدو.

هذا وقد أجرى اللواء الذي يترأسه العقيد نيري هوربيتش خلال المناورة التدريبية تجارب عملية على صواريخ رومح الحديثة والتي دخلت لحيز الخدمة العملياتية خلال الأعوام القليلة الماضية.

ويدور الحديث عن صواريخ من إنتاج الصناعات العسكرية الإسرائيلية، وتتميز بمقدرتها الكبيرة على إصابة الهدف بشكل دقيق جدا على مسافة 40 كم في عمق الأراضي المعادية، بما في ذلك غرف عمليات العدو ومقرات القيادة فوق الأرض وتحتها.

كما أطلقت مدافع الميدان المتحركة في الكتيبة 411 التابعة للواء خلال المناورة أكثر من 100 قذيفة مدفعية في أقل من 15 دقيقة، حيث يستخدم سلاح المدفعية مثل هذه القذائف في التمهيد الناري قبل الهجوم البري، أو لإخماد نيران العدو وتوفير غطاء ناري للقوات المناورة في عمق أراضي العدو، كما أن هذه القذائف تتميز أيضا بالدقة العالية حيث يتم إطلاقها على بعد مئات الأمتار من القوات الصديقة المناورة، كما حصل في حرب 2014 حيث تم إطلاق 600 قذيفة مدفعية على بعد 100 متر فقط من قوات لواء جولاني في الشجاعية.

x