بعد شهرين من الملاحقة

أشرف نعالوة منفذ عملية "بركان" لا يزال حراً

الخميس 06 ديسمبر 2018 - 11:28 صباحاً بتوقيت القدس

جيفارا الحسيني - عكا للشؤون الإسرائيلية

تسود حالة من خيبة الأمل في الداخل الإسرائيلي، بعد عجز الجيش من اعتقال، أشرف نعالوة، من قرية شويكه قضاء طولكرم، منفذ عملية بركان، والتي قتل فيها إسرائيليان، قبل نحو شهرين.

فبعد 10 حملات اعتقالية، ونشاط استخباري متواصل، واعتقال مساعدين لنعالوة، إضافة إلى قوة من الوحدة القتالية في الشرطة في حالة تأهب، وانتظار خطأ صغير من نعالوة، وعمليات ملاحقة 24 ساعة في اليوم، إلا أنه لم يتم بعد الوصول إليه.

وتطرقت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إلى تصريحات الجيش في ذلك الوقت، والتي تتمحور حول مقدرتهم على إعتقال، نعالوة، خلال يوم أو يومين، إلا أنه مر شهران، ولا يزال الجيش يطارده دون جدوى.

وجاءت تقديرات الجيش الأولية، استناداً إلى عمليات مماثلة، لكن الرياح لم تأت كما تشتهي السفن الإسرائيلية.

ويخشى الجيش من إمكانية أن ينفذ، نعالوة، عملية أخرى، خاصة وأن بحوزته سلاحاً استخدمه في "عملية بركان".

وتواصل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عملية المطاردة، فلم يتركوا مبنى ولا كهف إلا دخلوه، وعندما لم يسفر ذلك عن نتيجة، تحولت الجهود إلى المستوى الاستخباري.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع على التحقيق، قوله إنه يفترض أن يكون مختبئاً في الضفة الغربية، وربما في منطقة الأغوار، وأنه تجري عمليات بحث عنه في مواقع لا تخطر ببال أحد.

وبحسب يديعوت، فإن القوات الإسرائيلية في انتظار أن يقع، نعالوة، في خطأ صغير قد يقود إلى اعتقاله.

x