طرح قرار بمجلس الشيوخ للاعتراف بسيادة "إسرائيل" على الجولان

الأربعاء 19 ديسمبر 2018 - 09:45 صباحاً بتوقيت القدس

عمار ياسر -

عمار ياسر - عكا للشؤون الإسرائيلية

ذكر موقع "i24 news" الإسرائيلي، أن عضوان بمجلس الشيوخ الأمريكي طرحا مشروع قرار ينص على اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان.

وأشار الموقع إلى أن من تقدم بمشروع القرار هما عضوي مجلس الشيوخ الأمريكي، تيد كروز، وتوماس قطون، وكلاهما من الحزب الجمهوري.

وقال الاثنان أنه حتى العام 1967 كانت هضبة الجولان تحت سيطرة سوريا وكانت تستغلها لشن هجمات ضد "إسرائيل"، على حد قولهما.

وأوضحا أن حرب ما يسمى "يوم الغفران" عام 1973، أثبتت أن هضبة الجولان تشكل عمقاً استراتيجياً حيوياً بالنسبة لـ"إسرائيل".

وقال كروز وقطون: إنه "من غير الممكن ضمان أمن إسرائيل من الجبهتين السورية واللبنانية بدون سيادتها على الجولان، وأمن إسرائيل يعتبر جزءاً من الأمن القومي للولايات المتحدة"، وفق تعبيرهما.

وأضاف الاثنان أن "الحدود الشمالية لإسرائيل مهددة من قبل القوات الإيرانية وحلفائها في لبنان وسوريا، بما في ذلك 150 ألف صاروخ لدى حزب الله، وطائرات مسيرة هجومية، وأنفاق تم الكشف عنها حديثاً، وغيرها؛ في هذه الأثناء، يقارب نظام الأسد بمساعدة آيات الله، من ضمان الانتصار في الحرب الأهلية وسينتقل بعد ذلك الى تهديد إسرائيل من جديد".

ووفقاً للموقع الإسرائيلي، قالت مصادر في مجلس الشيوخ الأمريكي إن "مشروع القرار هذا سيطرح مجدداً على مجلس الشيوخ خلال عام 2019 ليتم إقراره، وستبذل الجهود للحصول على موافقة الرئيس ترامب من أجل سن قانون كهذا بعد ذلك".

وكان مسؤولون في إدارة ترامب قد ألمحوا خلال الأشهر الأخيرة إلى أن إمكانية الاعتراف الأمريكي بسيادة "إسرائيل" على الجولان، أمرٌ وارد.

وقال السفير الأمريكي لدى "إسرائيل"، ديفيد فريدمان، خلال مقابلة مع صحيفة "يسرائيل هيوم" في أوائل سبتمبر/أيلول، إن "التخلي عن مرتفعات الجولان من شأنه أن يضع إسرائيل بوضع أمني في غاية التدني، وأنه من غير الضروري القول إن شخصاً كبشار الأسد هو أقل من يسحق مثل هذه المكافأة".

من ناحيته قال سكرتير الحكومة الإسرائيلية السابق، تسفي هاوزر، الذي يشغل منصب رئيس التحالف من أجل مرتفعات الجولان، (وهو تحالف يتولى موضوع هضبة الجولان في إسرائيل والولايات المتحدة)، قال: "إن أميركا تكيّف نهجها الدبلوماسي مع الواقع الجديد في الشرق الأوسط. فبعد نقل السفارة إلى القدس، آن موعد الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان والقضاء على الآمال الإيرانية بالغطس في مياه بحيرة طبريا".

x