كاتب إسرائيلي:

مقال: ما هو تأثير الانسحاب الأمريكي من سوريا على "إسرائيل"؟

السبت 29 ديسمبر 2018 - 01:21 مساءً بتوقيت القدس

عمار ياسر -

عمار ياسر - عكا للشؤون الإسرائيلية

أكد الكاتب الإسرائيلي، عاموس جلبوع، أن سحب القوات الأمريكية من سوريا، له تأثير ضئيلٌ على "إسرائيل".

وأشار جلبوع، في مقال له بصحيفة "معاريف" العبرية، إلى أنه بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الانسحاب من سوريا، "اجتاحت الهستيريا والذعر إسرائيل، واعتبر السياسيون والمعلقون أن ذلك طعنةً في الظهر، وأن أمريكا تخلت عنا".

وأضاف: "لا داعي للهستيريا، نحن نعمل مع قواتنا ومطمئنون للدعم الأمريكي عند الضرورة".

وأوضح جلبوع، أنه بالرغم من أن الوجود الأمريكي في سوريا لا يتعدى 2000 جندي، إلا أن سحبهم له تأثير رمزي مهم، يتمثل فيما يلي:

_ أن ذلك سيجذب إيران للسيطرة على سوريا وتصبح قوة إقليمية، وأن أمريكا تخشى من الهجمات الإيرانية ضد قواتها، وبالتالي قررت الفرار.

_ كذلك فإن سحب القوات الأمريكية "سيكون بمثابة استسلام للروس الذين أصبحوا المالكين الوحيدين في سوريا، ويعتبر أيضاً خيانةً من أمريكا لحلفائها وعلى رأسهم الأكراد، الذين باعتهم لأردوغان"، وفق تعبير جلبوع.

وتساءل الكاتب الإسرائيلي: "كم من الناس كانوا على دراية بوجود القوة الأمريكية في سوريا، وما هو حجمها وأين كانت تتمركز؟.

وتساءل أيضاً: "ماذا فعل الأمريكيون خلال العامين الماضيين لمنع إيران من ترسيخ وجودها في سوريا مقارنة بما فعلته إسرائيل؟ مجيباً: "مرتين فقط، عندما منعت القوات الجوية الأمريكية احتلال مدينة التنف".

وتقع مدينة التنف على الحدود السورية العراقية الأردنية، وهي نقطة استراتيجية من الدرجة الأولى، وتهيمن على أقصر الطرق من بغداد إلى دمشق، بحسب جلبوع.

وبيّن أن "أمريكا لديها الآن إسرائيل في الجنوب، وتركيا في الشمال"، لافتاً إلى أن "الأتراك وبمساعدة عشرات الآلاف من السنة، يسيطرون على شمال سوريا بأكمله، بما في ذلك إدلب –إلى الغرب من نهر الفرات- باستثناء مدينة منبج التي يسيطر عليها الأكراد، حيث يتواجد فيها العشرات من القوات الأمريكية، والذين سيتم سحبهم قريباً.

وختم الكاتب الإسرائيلي عاموس جلبوع، مقاله، بالقول: "على أي حال، فإن سحب القوات الأمريكية خلال 100 يوم لا يعتبر متسرعاً، حيث أعلن ترامب أنه لا يريد قوات برية في سوريا، لاعتقاده أن حلفاءه سيقومون بالعمل هناك".

x