الـ"FBI" يُحقق.. هل يعمل ترامب لصالح روسيا؟

السبت 12 يناير 2019 - 10:19 صباحاً بتوقيت القدس

عمار ياسر - عكا للشؤون الإسرائيلية

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (FBI)، حقق سراً فيما إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعمل لصالح روسيا، حيث بدأ التحقيق عام 2017 عقب إقالة ترامب لمدير الـ"FBI" جيمس كومي، وفق ما أوردته قناة "كان" العبرية.

ونقلت القناة عن الصحيفة قولها إن التحقيق دمج بسرعة في التحقيقات التي يجريها المدعي الخاص بشبهات في تواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترامب للانتخابات الرئاسية عام 2016، ولم تذكر الصحيفة أي معلومات عن النتائج المحتملة لتحقيقاتها.

وقالت الصحيفة، إن التحقيق كان يتألف من شق تجسسي وشق جنائي، حيث أن الشق المتعلق بمكافحة التجسس هدفه تحديد ما إذا كان ترامب عمل عمداً أو عن غير قصد لحساب موسكو، في حين أن الشق الجنائي يتعلق بإقالة كومي (مدير FBI).

وبحسب قناة "كان" العبرية، أشارت الصحيفة إلى أن مكتب التحقيقات الفدرالي اشتبه بوجود علاقات محتملة بين روسيا وترامب منذ حملة انتخابات 2016، لكنه لم يفتح تحقيقاً إلا بعدما أقال ترامب، جيمس كومي الذي رفض تقديم الولاء له ووقف التحقيقات الأولية بشأن تواطؤ محتمل مع روسيا.

وأشارت القناة العبرية، إلى رئيس الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) نداف أرغمان حذر هذا الأسبوع من احتمال إقدام روسيا على التدخل في المعركة الانتخابية للكنيست، عن طريق الفضاء الإلكتروني (السايبر) مثلما حصل، وفق الشبهات، قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وتعقيباً على المخاوف الإسرائيلية، قالت روسيا إنها لا تتدخل في الانتخابات في أي دولة بالعالم.

x