القسام يكشف تفاصيل جديدة عن القوات الخاصة بخانيونس

السبت 12 يناير 2019 - 05:43 مساءً بتوقيت القدس

عكا للشؤون الإسرائيلية – نائل عبد الهادي

ذكرت وسائل الإعلام العبرية، مساء اليوم السبت، أن الناطق باسم كتائب القسام قال "إن القوة الخاصة الإسرائيلية، التي تم الكشف عنها بخانيونس، استخدمت مناطق ميتة في المناطق الحدودية بغزة، وكانت تعمل على استغلال الضباب، من أجل التسلل الى القطاع". 

وقال موقع "والا" العبري، إن الناطق باسم الذراع العسكري لحماس، كشف عن دخول أحد عناصر هذه القوة الخاصة الإسرائيلية، الى القطاع، في وقت مسبق قبل دخول القوة الى غزة، تحت غطاء منظمة دولية تعمل بغزة.

وبحسب الموقع العبري، أضاف أبو عبيدة: "دخلت هذه القوات الخاصة الى غزة، على دفعتين، بهدف زرع أجهزة تنصت، للتجسس على الفصائل الفلسطينية بقطاع غزة". 

وأشار الموقع العبري، الى أن تصريحات أبو عبيدة، جاءت خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم بغزة، بعد مرور ثلاثة شهور على الحادثة.

من جهته قال موقع "كان" العبري، إن أبو عبيدة كشف خلال المؤتمر الصحفي، عن "تمكن عناصر القسام من الكشف عن أفراد القوة، والتعرف على أسمائهم وصورهم وطبيعة مهماتهم والوحدات التي يعملون فيها، وأساليب عملهم، ونشاطهم الاستخباري".

وبحسب الموقع العبري، أكد الناطق باسم الذراع العسكري لحماس، أن "كتائب القسام سيطرت على أجهزة تقنية ومعدات تحتوي على أسرار كبيرة، ظن الجيش الإسرائيلي أنها تبخرت باستهدافه لمركبات ومعدات القوة، وأن على إسرائيل أن تقلق من حصول القسام على هذه المعلومات". 

وأوضح أبو عبيدة، "أن إسرائيل جندت لهذه العملية إمكانات كبيرة وأوكل مهمة تنفيذها إلى قوة الكوماندوز الأولى على مستوى الجيش، والمعروفة بوحدة سيرت متكال بمشاركة جهاز المخابرات الشاباك".

ووفقا لموقع كان، ذكر أبو عبيدة، "أن العملية بدأت قبل التنفيذ بعدة أشهر من خلال إدخال المعدات الفنية واللوجستية والسيارات المخصصة لها تهريبًا على مراحل مختلفة عبر المعابر المؤدية إلى القطاع، وخاصة معبر كرم أبو سالم".

وأضاف: "مساء يوم تنفيذ العملية تسلل أفراد القوة المكونة من خمسة عشر فردًا، موزعين على مجموعتين، إحداهما مجموعة تنفيذ، والأخرى مجموعة تأمين، من إحدى المناطق الوعرة بالقرب من السياج الفاصل، مستغلين وجود الضباب الكثيف".

وأشار إلى أن "القوة الخاصة، أعدت كل الوثائق اللازمة للتمويه والغطاء لتنفيذ مهمتها، فزورت بطاقات شخصية باسم عائلات حقيقية في غزة، واستخدمت مركبتين بأوراق مزورة، وزورت أوراقًا لجمعية خيرية استخدمتها كغطاء لعملها".

x